# #

اتحاد الكتاب: 4 إجراءات قانونية ضد إسرائيل بعد نشرها أعمال مصريات


اتحاد الكتاب: 4 إجراءات قانونية ضد إسرائيل بعد نشرها أعمال مصريات

أصدرت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر برئاسة الدكتور علاء عبد الهادي، بيانا تؤكد فيه رفضها ترجمة إحدى دور النشر الإسرائيلية أعمال أربع كاتبات مصريات من أعضاء النقابة دون الحصول على إذن منهن.وأكدت النقابة أن هذا الأمر، يعد خرقا للقوانين والأعراف، ودليلا على تأكيد نهج الاغتصاب الذي قام عليه الكيان الصهيوني، وفي محاولة جديدة لكسر الحصار الثقافي بتطبيع مفتعل، مشيرة إلى أن إحدى دور النشر الإسرائيلية ترجمت أعمالا أدبية لكاتبات عربيات دون إذن منهن ونشرتها في كتاب بعنوان "حرية" قدمها مترجم يدعى آلون فراجمان، وهو منسّق دراسات اللغة العربية في قسم دراسات الشرق الأوسط بجامعة "بن جوريون" دون مراعاة لأبسط قواعد السلوك الحضاري.وأشارت إلى أن هذا السلوك هو اعتداء على الحقوق الإنسانية، واستفزاز للمشاعر الأصيلة للمثقفين المصريين الذين لم تفلح معهم كل دعاوى التطبيع في غض الطرف عن جرائم إسرائيل، واغتصابها لحقوق شعب عربي، وتهديدها للأمن والسلام الدوليين، ومن ثم فإن النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر وهي الكيان الممثل للعائلة الثقافية المصرية تعيد تأكيد موقفها الثابت والمعلن من قضية التطبيع ورفض التعامل مع الكيان الغاصب تحت أية ذريعة حماية لثقافتنا.وشدد اتحاد الكتاب على أن هذه الترجمة لكتابات عربية دون إذن أصحابها لا تمثل حوارا مع الآخر؛ ولا تدخل تحت المثاقفة التي تسعى إليها كل التجمعات الإنسانية والحضارية، وإنما هي خرق واضح للقوانين واعتداء على الملكية الفكرية لأصحاب هذه الكتابات، الأمر الذي تتصدى له النقابة بكل قوة في طليعة كل الكيانات المنوط بها حماية المثقف العربي كالاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، وسوف تتخذ من الإجراءات ما يكفل ردع هذه الدار وغيرها، والتصدي لكل أشكال التطبيع الثقافي.وقررت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر ما يأتي:أولًا: مطالبة اتحاد الأدباء والكتاب العرب باتخاذ الإجراءات القانونية كافة بصفته ممثلًا لاتحادات الكتاب والروابط والأسر والجمعيات والمجالس العربية. وذلك وفقا لنظامه الأساسي.ثانيًّا: مطالبة اتحاد كتاب فلسطين بمتابعة هذه القضية، والحصول على المطبوع الذي تم فيه اغتصاب حقوق الكاتبات المصريات والعربيات.ثالثًا: رفع الدعاوى القانونية على الدار المغتصبة، واتخاذ الإجراءات القانونية الكفيلة بردع هذه المحاولات البغيضة من التطبيع الفكري والثقافي، ومن اغتصاب حقوقنا الأدبية والفكرية، مع اتخاذ الإجراءات التحفظية وفق القانون المصري، والمعاهدات والاتفاقات الدولية في هذا الشأن. رابعا: مطالبة نادي القلم المصري، واللجنة الدائمة لحماية حقوق المؤلف بجامعة الدول العربية، لاتخاذ الإجراءات القانونية كافة ضد هذا الاعتداء الشائن على الحقوق الفكرية للكاتبات العربيات.جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقد منذ قليل باتحاد الكتاب مصر، من أجل الإعلان عن موقفه من العدو الصهيونى إسرائيل بعد تعديها على حقوق الملكية الفكرية للكاتبات المصريات، بعدما قدمن بلاغا فوضن فيه رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر الدكتور علاء عبد الهادي باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد الدار الصهيونية التي سطت على إبداعهن.